التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2017

(عريفان) كرم وهرم المشاش...!!

إنها تراجيديا الموت، وتراجيديا الغياب، إنهاء الأقدار تأخذ من تشاء لا من  نشاء... لم أستوعب عندما وصلني الخبر قبيل صلاة مغرب يوم الأربعاء 5 صفر 1439هـ، عبر رسالة على جوالي، وقفت (أهمهم) وأكرر وأنا واقف: (أبوشالح مات)..!؟ (كرم المشاش توفى).!!؟ * غياب (أباشالح) الشيخ عبدالعزيز بن محمد المقحم ليس كأي غياب، ورحيله ليس كأي رحيل، وموته ليس فقدُ على أهله وعائلته فحسب، بل فقدان لأهالي بلدته في المشاش، والقصب، وشقراء وكافة منطقة الوشم من حاضرة وبادية. * فهو (كرم المشاش) وسحابة العطاء، وغيمة دائمة بالسخاء، بينه وبين الكرم ارتباط وعلاقة وثيقة، وتوأمان لا ينفصلان عن بعض.. * أبا شالح..بعد كل صلاة جمعة سيتذكرونك، ولن ينسى أحداً عادتك التي سنيتها منذ أعوام، ووجبة (الغداء) التي ترحب فيها بالكبير والصغير، والفقير والغني، وأهالي الحاضرة والبادية، ترحب بكل ضيف، وبكل مسافر وعابر...تُرحب ودقات قلبك تُرحب قبل لسانك.. * وسيتذكرونك بعد كل صلاة عصر، ويتذكرون (قهوتك العصرية) التي أقمتها في مزرعتك ذات (البابين)، وأنت وأولادك مرحبين ومنادين لكل زائر.. فجنازتك يا (هرم المشاش)